النشيد الوطني بدون موسيقى. راي (موسيقى)

يلقب المغنون والموسيقيون في أوروبا بالمايسترو أو النجم أما المشرق بالأستاذ أما في الجزائر فبالشيخ تعبيرا لاعتراف الجمهور بقيمته ووصوله لقمة الفن فالمغني يدعى بال شيخ والمغنية تدعى بال شيخة
الأنشودة من كلمات كتبها عام تغنى فنانو الراي بمغامرات الحب والغرام وكل ما يحلم به الشباب، حتى اشتهر بـ "الفن الممنوع "، لكن في البيوت والراديو والتلفزيون كان محظورا بشكل غير رسمي نظرا لبداءة كلماته نعته، رغم ذلك ظل الراي يتطور ويلهم شباب الجزائر كلها، استغلته شركات بيع الأشرطة التي فطنت للشعبية الراي الكبيرة فبتخطيها حاجز الممنوع جعلت فن الراي ينتشر انتشارا واسعا وهذا بعد بعض التحسن في ألفاظ الكلمات والذي أعتبر واحدا ممن أدخل أغنية الراي إلى البيوت

النشيد الوطني العراقي

وكان يعرض على شاشات السينما قبل عرض الأفلام وبعدها مع ظهور صورة الملك والعلم العراقي يرفرف وراء صورته واستمر ذلك حتى ثورة تموز عام 1958 م.

21
النشيد الوطني العراقي
وحتى المغتربون في أوروبا وفرنسا خصوصا وإسهموا في هذا الطبع وجعلوا إيقاعاته وكلمات أغانيه تتحول وتتغير عبر تاريخ تطوره ليتفتح على الموسيقى العالمية وتبنى الكثير من نبراتها على خلاف أو جعلته الطبع المفضل لدى الشباب في المنطقة
راي (موسيقى)
في القرن العشرين كان الراى هو القالب الموسيقي الأقرب الذي يعبّر عن آمال الجزائريين وطموحاتهم، وعلى يد حقق الراى قفزات موسيقية معتبرة أعطياه رواجا أكبر وصار له متابعون أكثر، أدخلت عليه آلات موسيقية عصرية ، هذا التبني للآلات الموسيقية والنغمات العالمية والطبوع أو الموسيقى الإلكترونية وفي كلماته بإدخاله الكلمات الفرنسية والإنجليزية حدد انفصاله نهائيا عن الشعر المُلّحون
النشيد الوطني العراقي
ويذكر أن أواخر عهد قد أعلنت عن محاولات لتغيير وقد أُذيع في قنوات والشباب والفضائية العراقية عدد من هذه الأناشيد وطلب من المشاهدين التصويت عليها ولكن لا يعرف لما لم يعتمد أياً منها
وكان السلام الملكي لحناً فقط بدون كلمات وقد حاول أحد الشعراء إضافة كلمات للحن ولكن بصورة غير رسمية بحيث كانت تردد أمام الملك فيصل أقام فنانو الراي حفلاتهم تقريبا في كل عواصم الفن العالمية
خاصة والغرب الجزائري عامة هي منابع الراي الرئيسية، مصدره فلكلور بالغرب ، كانت السباقة في مجال تطوير موسيقى الراي، حيث كان أول مغني هو وسطع اسم المغني بوطيبة الصغير الدي اخرج الراي إلى ايقاع مختلف وكلمات شعبوية هدا الاخير تعلم على يده من بعد ذلك عشرات الفنانين ومن أشهر أغانيه انا وشتا جابني كنت مهني في دارنا وأغلب أغاني الشاب خالد أغاني ثراثية أعادها بأسلوب عصري

راي (موسيقى)

في السبعينيات من القرن الماضي طرأت ثورة وتجديد في هذا الفن حتى أنها مست التسمية من الشيخ الذي يعبر عن الشيخوخة والهرم عند المجددين وفضلوا تسمية الشاب والشابة التي كانت تعبر تماما عن عقليتهم وميولهم وسنهم.

1
النشيد الوطني العراقي
وبهذا تقرر اعتمادَه سلاماً وطنياً لجمهورية العراق حتى عام 1963 ويذكر أن السلام الجمهوري في هذة الحقبة كان لحناً أيضا بلا كلمات وكان يسمى موطني وهو يختلف عن النشيد الوطني الحالي ولكن يحمل الاسم نفسه
راي (موسيقى)
تم تسجيل لحن النشيد من قبل جوق بريطاني
راي (موسيقى)
وقد كان من بين المشاركين الموسيقار بقصيدة سلاماً عليك التي كتب كلماتها اسعد الغريري